بين بدر الكبرى وطوفان الأقصى

بقلم/ د. وصفي عاشور أبو زيد

في يوم السابع عشر من رمضان من السنة الثانية للهجرة المشرفة وقعت غزوة بدر الكبرى، تلك الغزوة التي كانت خطا فاصلا بين تاريخين، وبين حالين، ما قبل الغزوة وما بعدها؛ حيث كان حدثا غيّر مجرى التاريخ، وبه تغيرتْ حالُ المسلمين من الاستضعاف إلى التمكين، ومن مجرد جماعة معذبة مضطهدة إلى دولة يُخشى بأسها، ومن ممارسة الدعوة مع التضييق بلا حماية إلى دعوة تحميها قوة؛ حيث اقترنت قوة البيان مع قوة السنان.

وها نحن في هذا اليوم 17 رمضان 1445هـ يكون قد مر على غزوة بدر 1443 عاما هجريا، ويكون قد مر على طوفان الأقصى (7 أكتوبر 2023م) أكثر من 170 يوما، فهل هناك علاقة ما أو وجه شبه ما بين الغزوة الكبرى والطوفان الأكبر؟ هذا ما سيتضح على النحو الآتي:

البدايات والنيات

في غزوة بدر الكبرى خرج المسلمون لغير ذات الشوكة أي للعير لا للنفير، فأراد الله تعالى أمرا آخر تغيرت به المعركة، وتحول به وضع المسلمين: ﴿وَإِذۡ یَعِدُكُمُ ٱللَّهُ إِحۡدَى ٱلطَّاۤىِٕفَتَیۡنِ أَنَّهَا لَكُمۡ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَیۡرَ ذَاتِ ٱلشَّوۡكَةِ تَكُونُ لَكُمۡ وَیُرِیدُ ٱللَّهُ أَن یُحِقَّ ٱلۡحَقَّ بِكَلِمَـٰتِهِۦ وَیَقۡطَعَ دَابِرَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ﴾ [الأنفال ٧].

يقول العلامة عبد الرحمن السعدي في تفسيرها: (وكان أصل خروجهم يتعرضون لعير خرجت مع أبي سفيان بن حرب لقريش إلى الشام، قافلة كبيرة، فلما سمعوا برجوعها من الشام، ندب النبي ﷺ الناس، فخرج معه ثلاثمائة، وبضعة عشر رجلا معهم سبعون بعيرا، يعتقبون عليها، ويحملون عليها متاعهم، فسمعت بخبرهم قريش، فخرجوا لمنع عيرهم، في عَدَدٍ كثير وعُدَّةٍ وافرة من السلاح والخيل والرجال، يبلغ عددهم قريبا من الألف. فوعد اللّه المؤمنين إحدى الطائفتين، إما أن يظفروا بالعير، أو بالنفير، فأحبوا العير لقلة ذات يد المسلمين، ولأنها غير ذات شوكة، ولكن اللّه تعالى أحب لهم وأراد أمرا أعلى مما أحبوا، أراد أن يظفروا بالنفير الذي خرج فيه كبراء المشركين وصناديدهم، “وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ” فينصر أهله “وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ” أي: يستأصل أهل الباطل، ويُرِيَ عباده من نصره للحق أمرا لم يكن يخطر ببالهم؛ لِيُحِقَّ الْحَقَّ بما يظهر من الشواهد والبراهين على صحته وصدقه، وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ بما يقيم من الأدلة والشواهد على بطلانه “وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ” فلا يبالي اللّه بهم).

وفي “طوفان الأقصى” خرجت الكتائب في حركة مباغتة لأسر بعض جنود الاحتلال في محاولة للتبادل بهم مع أسرانا في سجون الاحتلال الذين يبلغون الآلاف، ولردع الصهاينة عن ممارساتهم ضد الأقصى، ولكن الله أرادها على هذا النحو الذي استنفر المعسكر الغربي كله؛ ليتحول العالم إلى فسطاطين: فسطاط الكفر الذي يحشد ويجمع ويتضامن ويمد العدو بكل ما يملك، ويزور ويؤازر لأغراض عقدية وحضارية وسياسية، وفسطاط آخر هو فسطاط العرب والمسلمين: شعوب مقهورة تحاول فعل شيء، وأنظمة حاكمة متخاذلة ومتآمرة تمنع شعوبها وتقهرها، وتتعاون مع الاحتلال وتظاهره على المسلمين.

مجريات الأحداث

في غزوة بدر التقى الجمعان على غير جاهزية، لا من جيش المسلمين ولا من جيش الكافرين؛ حيث كان هذا الالتقاء إرادة إلهية محضة؛ ليفعل الله ما يشاء ويحكم ما يريد، وكان من إرادته أن يغري كل فريق بالآخر، المشركون يرون المسلمين قلة من حيث الظاهر، والمسلمون يرون المشركين قلة على الحقيقة، وقد وصف القرآن الكريم هذا المشهد قائلا: ﴿إِذۡ یُرِیكَهُمُ ٱللَّهُ فِی مَنَامِكَ قَلِیلࣰاۖ وَلَوۡ أَرَىٰكَهُمۡ كَثِیرࣰا لَّفَشِلۡتُمۡ وَلَتَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی ٱلۡأَمۡرِ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ سَلَّمَۚ إِنَّهُۥ عَلِیمُۢ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ﴾ [الأنفال ٤٣].

يقول صاحب الظلال عند تفسيرها: “ولقد كان في هذا التدبير الإلهي ما أغرى الفريقين بخوض المعركة . . والمؤمنون يرون أعداءهم قليلاً؛ لأنهم يرونهم بعين الحقيقة! – والمشركون يرونهم قليلاً – وهم يرونهم بعين الظاهر – ومن وراء الحقيقتين اللتين رأى كلٌّ فريق منهما صاحبَه بها ، تحققت غاية التدبير الإلهي؛ ووقع الأمر الذي جرى به قضاؤه . . (وإلى الله ترجع الأمور)”. أ.هـ.

وكانت الحصيلة أن استُشْهِد من المسلمين في غزوة بدر أربعة عشر شهيداً – كما ذكر ابن هشام وابن كثير وغيرهما – ستة من المهاجرين، وستة من الخزرج، واثنان من الأوس، وكان قتلى قريش سبعين رجلاً، وأُسر منهم سبعون آخرون، وكان أكثرهم من قادة قريش وزعمائهم.

وفي طوفان الأقصى لم يدُرْ في خَلَد أحد من الكتائب المجاهدة أن المعركة يمكن أن تتحول هذا التحول، ويتم أسر عدد كبير من قادة جيش الاحتلال كما وقع في بدر، ولم يكن في الحسبان أن تطول المعركة هذا الأمد، ويكون فيها كل هذه التضحيات رغم إعدادهم واحتياطاتهم، ومن هنا خرج المخذلون والمثبطون والمنبطحون يلومون المقاومة ويحملونها سبب هذه الخسائر .. ولكن لله تدبير آخر، وحكمٌ آخر.

لقد أراد الله هنا – كما أراد هناك – أن يتجلى الحق ويظهر الباطل، ويتميز العالم بعضه عن بعض: شعوب تتحرك في الشرق والغرب، وحكومات ضاغطة في الشرق والغرب .. شهداء هناك، ولكن هنا شهداء وجرحى بالآلاف، وهو ما يتناسب مع أعداد المسلمين هنا وهناك .. ثبات وقوة ويقين واحتساب ورضا نراه رأي العين هنا، ونقرأ عنه في كتب السيرة “هناك” .. مشروعان حضاريان يتدافعان هنا، وكذلك مشروعان حضاريان عقديان تدافعا هناك.

الملائكة هنا وهناك

في حركة المعركة ومجرياتها، رأينا الملائكة في غزوة بدر تدافع عن المؤمنين وتقاتل معهم: ﴿إِذۡ یُوحِی رَبُّكَ إِلَى ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةِ أَنِّی مَعَكُمۡ فَثَبِّتُوا۟ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ۚ سَأُلۡقِی فِی قُلُوبِ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ ٱلرُّعۡبَ فَٱضۡرِبُوا۟ فَوۡقَ ٱلۡأَعۡنَاقِ وَٱضۡرِبُوا۟ مِنۡهُمۡ كُلَّ بَنَانࣲ﴾ [الأنفال ١٢].

وعن عكرمة عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال يوم بدر: (هذا جبريل آخذ برأس فرسه عليه أداة الحرب) رواه البخاري.

وعن سماك الحنفي(أبو زميل) ـ رضي الله عنه ـ قال سمعت ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ يقول: حدثني عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال: (لما كان يوم بدر نظر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إلى المشركين وهم ألف وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلا، فاستقبل نبي الله – صلى الله عليه وسلم – القبلة ثم مد يديه فجعل يهتف بربه : اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آت ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة(الجماعة من الناس)من أهل الإسلام لا تُعْبد في الأرض، فمازال يهتف بربه مادا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه، وقال: يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله عز وجل:{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ} (الأنفال:9)، فأمده الله بالملائكة).

وفي طوفان الأقصى رأينا الصهاينة يعبرون عن هذا في أكثر من تصريح موثق عن قادة حربهم وعن جنودهم في المعركة بأنهم “يقاتلون أشباحا”، وهذه الأشباح التي عبروا عنها لا يستبعد أن تكون ملائكة من عند الله؛ فقد تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لـ جندي إسرائيلي يصرخ لصديقه في الهاتف مستغيثا من الحرب ضد قوات حركة حماس، حيث قال: «نحن نقاتل أشباحا.. أنا لا أريد الموت، لقد رأيت صديقا يُقتل أمام عيني، الوضع مؤلم ولا نريد الموت.. أرجوك أخرجني من هنا».

وعن جنود حركة حماس قال: «وحوش حماس هؤلاء، لا أستطيع رؤيتهم، نحن نقاتل أشباحا، لقد رأيت صديقي يُقتل أمام عيني، “أرجوك يتسحاك”، بدون سلاح الجو وسلاح البحرية لا نستطيع هزيمتهم، نحن لا نستطيع أن نتقدم حتى بالدبابات، ليس لديهم ما يخسرون، بكل الدبابات والمعدات القتالية». بينما كان الجندي الإسرائيلي يتحدث إلى صديقه عبر الهاتف استغاث به مطالبًا بإرجاعه من غزة، وهو يبكي ويقول: «لا نستطيع عمل أي شيء، أنا أريد مغادرة البلاد، اسمعني ولا تقول لي اهدأ، أنت لا ترى ما أراه.. أرجوك انا أريد الخروج من هنا».

النهايات والخواتيم

انتهت غزوة بدر الكبرى بانتصار ساحق، غيَّر الموازين، وبدل الأوضاع، وكُتب به للمسلمين حياة جديدة ووضع جديد وقوة يُخشى بأسها، “وازدادت ثقة المسلمين بالله تعالى وبرسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، ودخل عدد كبير من مشركي قريش في الإسلام، وقد ساعد ذلك على رفع معنويات المسلمين الذين كانوا لا يزالون في مكة، فاغتبطت نفوسهم بنصر الله، واطمأنت قلوبهم إلى أن يوم الفرج قريب، فازدادوا إيمانا على إيمانهم، وثباتا على عقيدتهم”.

وإنا لنرى – بإذن الله تعالى – أن معركة “طوفان الأقصى” – رغم الجراح والدمار والدماء والآلام التي تعز على كل مسلم – لن يكون ما بعدها مثل ما قبلها، فالرسم البياني للمقاومة في تصاعد، والعدو الصهيوني في تراجع؛ حيث فشل في تحقيق أي هدف من أهدافه حتى الآن، وقد بدا هذا ملحوظا ومقروءا منذ معركة “سيف القدس”، وإن هذا التداعي الغربي الذي نراه اليوم قد أسقط المشروع الغربي في التردي الأخلاقي، والمهانة الإنسانية، وانهيار القيم “المزعومة”، والليالي القادمة حُبلى بالأحداث والتغييرات الكبرى، التي ستثبت لنا وتتكشف عن أن معركة “طوفان الأقصى” كانت بدايات التحرير الكامل للأسرى والمسرى والقدس وفلسطين ﴿إِنَّهُمۡ یَرَوۡنَهُۥ بَعِیدࣰا ۝٦ وَنَرَىٰهُ قَرِیبࣰا ۝٧﴾ [المعارج ٦-٧].

اترك تعليق

  1. يقول وفاء عثمان:

    اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب عليك باليهود الصهاينة اهزمهم وانصرنا عليهم.
    اللهم إنا نسألك الفرج العاجل، واللطف الإلهي لإخواننا المستضعفين في غزة.
    اللهم اجبرهم وعوضهم خيراً
    وأحسن عزاءهم
    واربط على قلوبهم
    وتقبّل شهداءهم
    واشف جرحاهم
    اللهم عظم أجرهم في مصابهم
    وثبتهم على الإيمان
    وارزقهم الصبر والرضا
    وآمنهم يوم الفزع الأكبر جزاء ما لاقوا، واعف واصفح عنا وعنهم.
    اللهم أنزل لطفك على المستضعفين في فلسطين
    وسخر لهم ملائكتك وجنودك الذين لا يعلمهم إلا أنت.
    اللهم وزلزل الأرض من تحت أعداءك أعداء الدين الصهاينة الظالمين المعتدين.
    اللهم واجعلهم لمن حولهم وخلفهم عبرة وآية، واجعلهم عبرة للمعتبرين واشف فيهم صدور قوم مؤمنين يا أرحم الراحمين.
    يا من لا يعجزه شئ، وهو على كل شئ قدير.
    يا من رحمته وسعت كل شئ اجعل رحمتك تسع عبادك المستضعفين في غزة فإنه لا حول لهم ولا قوة إلا بك
    وإنه لا راد لأمرك ولا لقضائك، إنما أمرك لشئ أن تقول له كن فيكون.
    آمين آمين آمين 🤲

  2. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  3. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  4. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  5. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  6. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  7. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  8. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  9. يقول Extended Opportunity:

    Millions of Free Traffic with AI Tools – https://ext-opp.com/AIVault

  10. يقول Extended Opportunity:

    After Generating Millions Online, I’ve Created A Foolproof Money Making System, & For a Limited Time You Get It For FREE… https://ext-opp.com/RPM

  11. يقول Extended Opportunity:

    ChatGPT powered Autoresponder with Free SMTP at Unbeatable 1-Time Price! https://ext-opp.com/NewsMailer

  12. يقول Extended Opportunity:

    ChatGPT powered Autoresponder with Free SMTP at Unbeatable 1-Time Price! https://ext-opp.com/NewsMailer

  13. يقول Extended Opportunity:

    An Ultimate Web-Hosting Solution For Business Owners https://ext-opp.com/HostsMaster

  14. يقول Extended Opportunity:

    MobiApp AI – True Android & iOS Mobile Apps Builder (Zero Coding Required) https://ext-opp.com/MobiAppAI

  15. يقول Extended Opportunity:

    MobiApp AI – True Android & iOS Mobile Apps Builder (Zero Coding Required) https://ext-opp.com/MobiAppAI

  16. يقول Extended Opportunity:

    MobiApp AI – True Android & iOS Mobile Apps Builder (Zero Coding Required) https://ext-opp.com/MobiAppAI

  17. يقول Extended Opportunity:

    MobiApp AI – True Android & iOS Mobile Apps Builder (Zero Coding Required) https://ext-opp.com/MobiAppAI

  18. يقول Stephenmet:

    mexican drugstore online: cmq mexican pharmacy online – buying prescription drugs in mexico

  19. يقول Henrydoomy:

    mexican mail order pharmacies: online mexican pharmacy – best online pharmacies in mexico

  20. يقول Michaellaf:

    buying from online mexican pharmacy
    http://cmqpharma.com/# reputable mexican pharmacies online
    п»їbest mexican online pharmacies