العلامة أسامة عبد العظيم حمزة.. العالم المربي

بقلم فضيلة الشيخ أحمد الجوهري عبد الجواد(*)

بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاةً على رسوله وسلامًا، ورضوانًا على صحابته وتابعيهم حتى نلقاهم، وبعد.

الأرض لا تخلو من قائم لله بحجة

إنّ من الناس من يختارهم الله؛ فيكونون قدوةَ في هذه الأمة: يُغرسون ويُنشَّأون ويُهذَّبون ثم يرفعون ليكونوا قدواتها الذين يدلُّونها على الله بأحوالهم وأعمالهم فوق ما يدلُّونها عليه بأقوالهم وعلومهم، وهؤلاء – بفضل البرِّ الجواد – لا يخلو منهم زمان من الأزمنة إلى يوم القيامة.

وإلى هذا يشير الحديث النبوي الشريف الذي أخرجه ابن ماجه وحسَّنه الألباني من حديث أبي عنبة الخولاني رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال الله يغرس في هذا الدين غرسًا يستعملهم فيه بطاعته إلى يوم القيامة».
وهؤلاء المكرَّمون كما نجدهم في كلِّ زمان.. نجدهم – بمشيئة الكريم الحميد – في كلِّ مجال، وفي كلِّ مكان، وفي كلِّ مستوى من المستويات، وما شئت، فهي سلسلة ربانية لا تنقطع حلقاتها، كما هو موعود الله – عزَّ ثناؤه – لنا بقوله: {وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا}، فإن من أظهر معاني هذه الآية الكريمة ما ورد عن مجاهد بن جبر – رحمه الله تعالى -: “اجعلنا أئمة نقتدي بمن قبلنا، ونكون أئمة لمن بعدنا”.

زخر زماننا هذا بجماعة مِن أولئك المكرمين كانوا قدوات الناس، كلٌّ في مجاله، ومنهم من كان أمَّة علّق الله أنظار الأمة كلها بشخصه، ومنهم من تفوَّق في أكثر من مجال، بحسب عطاء الله جل في علاه، فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

 

الشيخ أسامة عبد العظيم قدوة في العلم والعمل

وشيخنا الأستاذ الدكتور أسامة محمد عبد العظيم حمزة – الذي وافته المنية قبل يومين – ممَّن جمع الله في شخصه القدوة والأسوة للطالبين والسالكين على السواء، فهو إمام فقيه أصولي أذعن لعلمه أحبارُ فنِّه وروَّادُه، وعابدٌ متنسكٌ خضع لفرط عبادته رهبان الطريق وعبَّادُه.

ففي الوقت الذي يكتب فيه الشيخ الإمام – رحمه الله تعالى – للمتخصصين من أجل “تجديد علم أصول الفقه” نظريًّا وتطبيقيًّا سلسلته التي ضمَّت لآلئ وذخائر جعلتهم يرفعونها إلى مصافِّ الكتب الرائدة.. نراه يكتب للسائرين إلى الله تعالى عن “إحياء الربانية”، و “ما لا يستغني عنه العابد والزاهد”، وغيرهما من السلسلات التي تضم كل منها كتبًا عديدة تتخطَّى بعضها عشرين جزءًا، جعلت الوعاظ والزهاد والعباد والسائرين إلى الله يتخذونها منهجًا وكشافًا يكشف لهم طريقهم.

وقامة مثل هذه – قدوة في العلم والعمل – حقٌّ علينا أن نقف معها وقفات نتعرف خلالها على شيء من سيرتها ونستقرئ هذه السيرة لنستخرج الدروس لحياتنا – الحاضرة والمستقبلة – منها، رغم أن السطور تضيق عن استقصاء ذلك، والقلب يضعف عن تحمله في هذا الظرف العصيب الذي يعتصر فيه الفؤاد، وتهمل فيه العين، ويشرد فيه الذهن، لكن ما لا يدرك كله لا يترك قله.

 

معالم في حياة الشيخ أسامة عبد العظيم

وهذه رءوس أقلام حول معالم في حياة شيخنا – رحمه الله تعالى – تثير في قارئها النشاط للاستقصاء وتحضه على التفتيش عن التفاصيل للاستهداء..

الدعوة العلمية:

ولد شيخنا رحمه الله تعالى في 13 ربيع الأول لعام 1367 هـ الموافق 25 / 1/ 1948م بمنطقة التونسي، بحي الخليفة، بمحافظة القاهرة، وتخرج في القسم العالي للدراسات الإسلامية والعربية بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بالقاهرة سنة 1967م، ثم حصل على الماجستير في أصول الفقه عن أطروحته: (حجيَّة قول الصحابي)، وذلك سنة 1974م، وبعدها حصل على الدكتوراه عن أطروحته: “شرح الولي العراقي على منهاج البيضاوي، المسمَّى بالتحرير لما في منهاج الوصول من المعقول والمنقول.. دراسة وتحقيق”، سنة 1983م.

هذا طرف من تدرُّج الشيخ في الحياة الدراسية انتهى به إلى رئاسة قسم الشريعة في كلية الدراسات  الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر الشريف.

بعض مصنفاته:

وكان له خلال هذه الرحلة الطيبة نبوغ علمي واضح أثمر مصنفاتٍ عديدةً، منها – في الجانب العلمي التخصصي-:

 1ــ عيون الأصول.

2ــ مدخل الهائب إلى تيسير وتحرير شرح ابن الحاجب، للإيجي.

3ــ نصوص أصوليَّة من شرح الإسنوي على منهاج البيضاوي في مسائل المجمل والمبين والنسخ والسنة والإجماع.

 4ــ نصوص أصولية من شرح الإسنوي على منهاج البيضاوي في مسائل القياس والأدلة المختلف فيها.

5ــ السبيل لتصفية علم الأصول من الدخيل.

6ــ أصول الفقه المصفَّى المحلَّى.

7ــ نحو منهج جديد في تخريج الفروع على الأصول.

8ــ بحث أصولي مبتكر عن شروط الاجتهاد.

9ــ أسباب الإجمال في الكتاب والسنة وأثرها في الاستنباط.

10ــ مقدِّمات النَّـسْخ.

11ــ الاشتراك اللفظي وأثره في استنباط الأحكام.

12ــ القصص القرآني وأثره في استنباط الأحكام.

13ــ مذكرة المعاوضات في فقه البيوع.

وغيرها من المؤلفات التي تدلُّ على علم عميق، واتصال وثيق بالفن والتخصص إلى حد الكتابة عن التجديد فيه وفيما يتعلق به، كما نرى.

الدعوة العامة:

وكما عرفَت الحياةُ العلميَّة للدكتور أسامة عبد العظيم عالمًا يكتب في مباحث الأصول، ويشتغل بالتجديد فيه داخل أسوار الجامعة وبين روادها وطلابها.. عرفتْه الدعوةُ العامة في أماكنَ عدةٍ من الحياة، أبرزها: الشارع، ومعرض الكتاب، ومصايف الشواطئ، ومكتبات الكتب، وساحات المساجد، فلم يكن  الشيخ رحمه الله تعالى ليكتفي بما يبثُّه من علمٍ بين الطلاب – وهم كُثر جدًّا – لكن سوف تبقى جهوده حبيسة أسوار الجامعة.

وقد كان رحمه الله رجلَ دعوة؛ ولهذا انطلق يؤسس لدعوته في المسجد الحالي – الفتح – في التونسي، قريبًا من مسجد الإمام الشافعي (ستة أدوار)، ذلك المسجد الذي ظلت الأعداد الغفيرة تؤمُّه من مصر وخارجها لعقود عدَّة حتى أيام قليلة خلت، الأمر الذي هيأ الله الشيخ له في الشق الثاني من طريقه – إلى جانب العلم والتخصصية، وهو -: العمل والتربية، في قرب من شباب الجامعة وخارجها، وقرب من كافة فئات المجتمع؛ ليأخذ بأيديهم إلى الله على طريقة اختارها في الترقي إليه تعالى، تتلخص في المسجد: تعلمًا للعلم، واشتغالًا بالقرآن – حفظه وتلاوته ودراسته والتعبد به-، وأخذًا للنفس بالعبادة – من صلاة وصيام وزهد.

جهوده العلمية مع التراث:
ومن أجل هذا اشتغل الشيخ – رحمه الله تعالى – على عددٍ من نصوص التراث شرحًا وتعليقًا وتهذيبًا وترتيبًا، منها:

1ــ مختصر الترغيب والترهيب، لابن حجر العسقلاني.

2 ــ إتحاف الأكابر بتهذيب كتاب الكبائر، للذهبي.

3ــ الصوفية والفقراء، لابن تيمية.

4ــ يقظة أولي الاعتبار مما ورد في ذكر النار وأصحاب النار، لـصِدِّيق حسن خان.

5ــ رسالة إلى كل مسلم، لابن قيم الجوزية.

6ــ  شرح حديث ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم، لابن رجب.

وغيرها لتكون زادًا للسائرين، إضافة إلى خطب الجمعة التي كان المئات يحضرونها، وكانت تسجل أثناء ذلك ويحتفظون بها للسماع، ثم تفرغ وتطبع في رسائل صغيرة وكتيبات، مع كتابات أخرى لطيفة يقدمها الشيخ – رحمه الله تعالى – علاجًا لظاهرة، أو يضمنها توجيهًا لخير ونفع، أو تحذيرًا من شر وضر.

كما في رسائله:

1ــ حراسة التدين.

2ــ نذير الاستبدال.

وغيرهما.

ودروس في أيام الأسبوع عنيت بالتربية، وقد شرح الشيخ – رحمه الله تعالى – خلالها:

1- مدارج السالكين، لابن القيم.
2- وزاد المعاد لابن القيم.
3- كفاية الأخيار، للحصني.
4- الشفا، للقاضي عياض.
5- كتاب أسرار الصلاة، لابن القيم.

وغيرها.

ثمرات جهد الشيخ ودعوته:

لقد كان الشيخ – رحمه الله تعالى – شعلة من النشاط، اهتم بالعلم فوفَّاه حقه، واهتمَّ بالتربية فتوفَّر عليها جهده، نحسبه والله – تعالى – حسيبه.
وقد أثمرت دعوته – رحمه الله – فكان لها في بداية الأمر أثرها في الجامعة، والحي الذي يسكنه والأحياء التي حوله، وسرعان ما امتد تأثيره مع الوقت وكثرة الوافدين لمسجده، وما أعانه الله عليه من بذل الجهد إلى جهات كثيرة من مصر، ثم العالم العربي والعالم الإسلامي.
حمل ذلك عنه طلاب الأزهر الوافدون، ومن جاءوا لزيارته من أهل هذه البلاد من غير الطلاب.

ولم يكن الشيخ – رحمه الله – بالذي ينتظر حتى يأتيه المدعوون إلى مسجده أو يلقاهم مصادفة في طريقه، بل كان يقصد هو إليهم قصدًا في أماكنهم، وقد عرفته أواخر الثمانينيات من القرن الماضي مصايف مصر في شاطئ بلطيم وغيره؛ كان يصطحب الأسر الملتزمة إلى هناك ويقيم بهم معسكرًا كبيرًا للاستجمام ومكاثرة غير المتدينين ودعوة الناس أجمعين، كما كان ذا حضور فاعل في صلوات الجمعة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب مدة غير قصيرة.

***

إن الحديث عن الشيخ – رحمه الله تعالى – ذو شجون، وجوانب حياته الرائدة متشعبة، وسردها – من غير الوقوف عندها وتأملها لاستنباط العظات المفيدة والعبر الكاشفة – يحتاج إلى مئات الصفحات، لكن الكلمات تكاد تحفر في النفس أخاديد وهي تتناثر على الورق والعبارات، وتوشك أن تنتزع القلب من موضعه وهي تتراص إلى جوار بعضها في السطور، فإن تحت ك

طرف من جنازة الشيخ الفقيد د. أسامة عبد العظيم

طرف من جنازة الشيخ الفقيد د. أسامة عبد العظيم

ل حرف منها ذكرى شاخصة وموقف حي يناديان النفس بالهم ويحملان العين على البكاء، وعسى الله أن يهيئ لهذا وقتًا وحالًا مناسبين، ويرزق فيهما المقال المسدد والعطاء غير المجذوذ.

وفاة الشيخ وجنازته:

ظل الشيخ خادما للعلم، مربيًا داعيا، قائما بالعبادة والزهد والورع حتى وافاه الأجل المحتوم، وذلك يوم الاثنين 7 ربيع الأول 1444هـ الموافق 3 كتوبر 2022م، وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي ضجة كبيرة بالكتابة عنه وذكر مآثره من علماء ودعاة، وجهات علمائية كثيرة.

وقد كانت جنازته في اليوم التالي مشهودة أعادت لأنفسنا الثقة في أمور كثيرة؛ حيث خرج وراءه الكبير والصغير، وكانت جنازة حاشدة يتجلى فيها قول الإمام أحمد رضي الله عنه: “بيننا وبينكم يوم الجنائز”، رحمه الله وغفر له، وتقبله في العلماء العاملين والدعاة الصادقين الربانيين.

***

كان الله لأمتنا التي تنتقص أطرافها من كل جهة – حقيقة ومجازًا -، ولا تعوَّض، بل يزداد ذلك يومًا بعد يوم.. فإن واقعها مخيف ومستقبلها مرعب لو استمر الوضع على ما هو عليه؛ نُشيع كل يوم إمامًا وقدوة، ويقل أن نغرس مكانه خليفة يخلفه وعاقبًا يقفوه.


(*) من علماء الأزهر الشريف.

اترك تعليق

  1. يقول محمد الرصاصي:

    جزاك الله خيراً وغفر الله للشيخ ورفع قدره في عليين

  2. يقول مؤمن محمد:

    رحم الله الشيخ المربي العابد الناسك الورع الزاهد فضيلة الدكتور اسامة عبدالعظيم رحمة واسعه

  3. يقول إبراهيم عبد الرازق محمد أحمد:

    رحم الله شيخنا وسيدنا وتاج رؤوسنا وقرة أعيننا وجزاه عنا وعن المسلمين كل خير واخلفنا عنه خيرا إنه جواد كريم.
    شيخنا وسيدنا ذهب التعب والنصب وبقي الأجر والأثر.

  4. يقول Tammim:

    رحم الله شيخنا وامامنا قدوة الانام وبقية السلف الصالح الشيخ الامام الدكتور اسامة عبد عبد العظيم وتقبله الله في عباده الصالحين مع الانبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اوليك رفيقا

  5. يقول محمد عبد العزيز أحمد:

    عذرا مسجد فضيلة الشيخ اسمه مسجد عباد الرحمن , الأمر الآخر والمهم رجاء مراجعة هذا المعنى والنظر فيه في قولكم ( ويقيم بهم معسكرًا كبيرًا للاستجمام ومكاثرة غير المتدينين )

  6. يقول مروة حسين لطفي:

    اللهم بارك فى الأثر الطيب اللهم ارحمه واغفر له واكرم نزله ووسع مدخله وجمعنا به فى الصالحين

  7. يقول بلال احمد العرب:

    جزاكم الله خيرا سيدنا ورحم الله سيدنا الشيخ ادع لنا

  8. يقول إيمان محمد:

    سبحان الله العظيم💔😪
    محزنوزن يا الله ع فراق علماؤنا
    اللهم هون علينا فراقهم و أرزقنا السير علي دربهم.
    والله لأري فيك يا شيخنا الجليل مثل وصف سيدنا النبي صل الله عليه وسلم.
    🌴يقول ابن القيم في وصف النبي ﷺ :
    « كان هين المؤنة، لين الخلق، كريم الطبع، جميل المعاشرة، طلق الوجه بسامًا. متواضعًا من غير ذلة، جوادًا من غير سرف، رقيق القلب، رحيمًا بكل مسلم خافض الجناح للمؤمنين، لين الجانب لهم ».
    اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد .

  9. يقول محمد محمد:

    الله أكبر الله أكبر الله أكبر
    جزاكم الله خيرا و بارك فيكم
    أحسنت النشر

  10. يقول طارق:

    انا لله وانا اليه راجعون اللهم أجرنا في مصيبتنا و اخلف لنا خيرا منها… اللهم اغفر له و ارحمه و ارزقه أعلى جنان الخلد مع النبي صلى الله عليه وسلم بلاعذاب ولا حساب و لا عتاب… الم كبير لفقده و الم كبير للغياب عنه فيما مضى و لعدم حضور الجنازة للسفر خارج مصر … اللهم لا تحرمنا أجره و لا تفتنا بعده